• Summary Part 1 AR

    مجموعة متحف فهرس، جزء 1

    تم الافتتاح في 1 نوفمبر 2014

المجموعة الفنية لمتحف: المتحف العربي للفن الحديث هي أكبر مجموعة للفن الحديث والمعاصر في المنطقة.

فهذا هو الجزء الأول من أعمال المجموعة، والتي تأسست في أوائل التسعينيات، وهي ما زالت تنمو، حتى الآن، وتضم اليوم أكثر من ٨٠٠٠ عمل من العالم العربي وإيران وتركيا، والأقاليم الأخرى المرتبطة تاريخيًّا بالجزيرة العربية.

يُدَشِّن "فهرس، الجزء ١" المعرض الدائم لمجموعة متحف في صالات العرض بالطابق الثاني، بأول مجموعة مختارة تتكون من ١٠٠ فنان، وذلك لتقديم لمحة عامة عن اتساعها. وهو يتخطى مفهوم معارض التواريخ الخطية التقليدية للفن، من أجل إظهار المواقف المتباينة والإنتاج الفكري السياقي داخل الحداثات المتعددة.

يطرح عرض المجموعة الفن بوصفه قوةً مفاهيمية، تستعرض التدخل الفني بوصفه تجليًّاٍ للحداثة. ففي لوحات إبراهيم الصلحي تلتقي التعبيرات العربية والإفريقية. أما باية محيي الدين فقد طورت أسلوباً للتشخيص الحر تحت القيودالاستعمارية في الجزائر، بينما يرسم سيف وانلي الرموز المصرية الحديثة للتقدم الاجتماعي والصناعي، في الوقت الذي يستخدم فيه حسن شريف وفريد بلكاهية مواد طبيعية أعادوا توظيفها، ولغات محلية، للتعبير عن مواقف فنية قوية عن صناعة الفن في سياقاتهم المعاصرة. يقدم المعرض أيضًا أعمال جاسم زيني، وجواد سليم، ومحمود مختار، وآخرين ممن كانوا روادًا في تأسيس المشهد الفني في بلدانهم. هؤلاء الفنانون وأعمالهم هم شهود على عصورهم، ونشطاء في استحداث توجهات فنية جديدة ونماذج بديلة للمجتمع.

ومن خلال سرد قصة المجموعة، وتوثيق تواريخها الفنية، يدشن المعرض "فهرس جزء ١" طرقًا جديدة لاستجواب التغييرات الثقافية والأيديولوجية، التي حدثت في مرحلة الانتقال إلى حداثة عالمية مشتركة. إن طريقة العرض المعتمدة في هذا المعرض مبنية على الجانب الإخباري والتعليمي، أكثر من كونها استعراضاً فقط؛ فهي اقتراحٌ لعلاقات جديدة بين الأعمال، وبين لحظات تاريخية مهمة. فمن الفناء الخارجي إلى صالات العرض في الطابق الثاني تستكشف الأعمال أصالة الإنتاج الفني، وخلق مواد وأشكال، وأساليب جديدة للفنانين في جعل إبداعهم فعالاً في مجتمعاتهم.